Home علاج الكبتاجون مركز علاج ادمان الكبتاجون

مركز علاج ادمان الكبتاجون

مركز علاج ادمان الكبتاجون
0
0

الكبتاجون

الكبتاجون أو الأمفيتامين من أشد أنواع الادمان خطوره نظرا لما يسببه من أضرار قويه جسديه ونفسيه علي الجسم.
فالأنتظام في تعاطي الكبتاجون يتسبب في الادمان الشديد ولهفة المريض لتعاطيه وعدم القدره علي الاستغناء عنه.
يتسبب ادمان الكبتاجون في اصابه المتعاطي بالعديد من الامراض النفسيه والجسديه التي تجعله شخصا آخر مليئ بالامراض النفسيه والجسديه ويحتاج الي علاج ادمان فوري وقوي لانقاذه من هذا الشر اللعين..

الأضرار التي يسببها ادمان الكبتاجون او الامفيتامين :-

انعدام الشهيه – الفصام – الهلاوس السمعيه والبصريه – عدم القدره علي التحصيل – الأرق الشديد – التوتر الزائد – الاكتئاب – زياده في الحركه – زياده في افراز هرمون الادرينالين – سرعه في نبضات القلب – ضعف في غضله القلب – ارتفاع ضغط الدم – زياده نسبه جلطات القلب – الموت المفاجئ.

علاج ادمان الكبتاجون :-
يخضع متعاطي الكبتاجون في مرحله علاج الادمان الي مرحلتين مهمين هما :-
مرحله سحب السموم من الجسم
مرحله التأهيل النفسي والسلوكي.

مرحله سحب السموم من الجسم:-

مخدر الكبتاجون من أقوي أنواع المخدرات صعوبه في سحب  سمومها من الجسم نظرا لتعلق المدمن الشديد بها واحتياجه لتعاطيها ورفضه للعلاج وهنا يأتي دور الأطباء في اعطاء المريض العقاقير والمسكنات  المناسبه لمساعدته في تخطي مرحله سحب السموم بأمان مع توافر الرعايه الكامله علي مدار 24 ساعه.

مرحله التأهيل النفسي والسلوكي :-

يتسبب الكبتاجون في اصابه المتعاطي بالعديد من الامراض النفسيه كالاكتئاب والقلق والتوتر والعدوانيه وغيرهم
ولهذا يخضع المريض في مؤسسه اعاده الحياه لعده مراحل للتأهيل النفسي وذلك تحت اشراف فريق طبي ونفسي متكامل وهذه المراحل هي :-
مرحله العلاج الطبي
مرحله العلاج الترفيهي
مرحله العلاج بالبرامج الرياضيه
مرحله العلاد بالبرامج التدريبيه
وتتم هذه المراحل بالتوالي لمساعده المرض علي العلاج وتقبل الحياه بدون مخدر واشراق الشمس لحياته من جديد

و كقاعدة عامة فإن استجابة الأشخاص لبرنامج العلاج من الإدمان تختلف وفق عدة عوامل من أهمها:-

الحالة النفسية للمريض.
عدم سعي الشخص لتهريب المخدر داخل المصحة.
عمر المريض وحالته الصحية العامة.
تناول المريض لأي أدوية أخرى تؤثر على برنامج علاج الإدمان.
انتظام الشخص على العلاج داخل المصحة.

LEAVE YOUR COMMENT

Your email address will not be published. Required fields are marked *